الساعة الأخيرة في مسلسل طرد نوافق العقيدي من المنتخب السعودي

الساعة الأخيرة في مسلسل طرد نوافق العقيدي من المنتخب السعودي

في تطور جديد بشأن تشكيلة المنتخب السعودي لكرة القدم، تم الكشف عن خلفيات قرار استبعاد حارس مرمى نادي النصر، نواف العقيدي، من القائمة المختارة لخوض منافسات كأس آسيا.

روبرتو مانشيني، المدير الفني للمنتخب السعودي، اتخذ قرارًا بإبعاد العقيدي، إلى جانب أيمن يحيى وعباس الحسن، معربًا عن اختياره لمحمد البريك وطلال حاجي ومحمد اليامي للانضمام إلى الفريق.

هذا القرار أثار جدلاً واسعًا في الأوساط الرياضية السعودية، خاصة وأن العقيدي كان يتمتع بلياقة بدنية ومهارات فنية عالية، مما جعله مرشحًا قويًا للمشاركة في البطولة القارية.

وفقًا لمراسل قناة العربية في الدوحة، فإن الفريق الفني المساعد لمانشيني لم يكن على دراية مسبقة بقرار الاستبعاد. وأضاف المراسل أن الأسباب الحقيقية وراء هذا القرار تظل مجهولة، ولا يعلمها سوى مانشيني نفسه، إلى جانب ياسر المسحل، رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، وحسين الصادق، مدير المنتخب.

تطرق المراسل أيضًا إلى أن العقيدي لم يواجه أي مشكلات تتعلق بالانضباط خلال فترة التحضيرات، مشيرًا إلى أن مانشيني قد أشرك جميع حراس المرمى في المباريات الودية.

وأوضح المراسل أن العقيدي شارك في التدريبات الصباحية يوم السبت بشكل طبيعي، وحضر الاجتماع الفني مع مانشيني، ولكن بعد تلقيه دعوة لالتقاط الصور الرسمية للبطولة، تم إبلاغه بقرار استبعاده.

أخيرًا، ذكر المراسل أن مانشيني نقل قرار استبعاد نواف إلى مدير المنتخب، حيث طلب الصادق من المدرب توضيح الأسباب للإعلام بهدف تبرير القرار ورفع الحرج عن جميع الأطراف المعنية. وأكد مانشيني بأنه سيكون مسؤولاً عن تقديم التفسيرات اللازمة لتوضيح الوضع.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *